الرئيسية » مبادرات ومشاريع » مبادرات عربية وعالمية » لبنان: 4 مبادرات بحثية جديدة لتطوير اللغة العربية

لبنان: 4 مبادرات بحثية جديدة لتطوير اللغة العربية

انتهى فريق من خبراء اللغة العربية في الجامعة العالمية في بيروت، من إعداد أربع مبادرات جديدة، لتطوير «لغة الضاد»، وحمايتها، وتعزيز برامج تعليمها في التعليم العالي، ودعم مجالاتها المختلفة في المرحلة المقبلة، إذ ركزت على إعادة قراءة منهج النحو القديم، ودراسة تطبيقية، وإعادة النظر في تيسير وتبسيط اللغة العربية للجيل الحالي، فضلاً عن مناقشة مسارات القصيدة السودانية الوطنية في العشرينات، وتأثيرها من خلال قصائد طلبة الجامعات والمعاهد السودانية، والتركيز على تأثير لغة الضاد على علوم الإدارة الحديثة.

وركز فريق الخبراء، الذي ضم الأستاذ الدكتور إبراهيم الكيبي عميد ورئيس قسم اللغة العربية، والأستاذ الدكتور وافي حاج ماجد رئيس قسم اللغة العربية بالجامعة العالمية ببيروت، والدكتورة شفيقة وعيل المحاضرة في قسم اللغة العربية، وإبراهيم حوربالي الذي يدرس الماجستير رئيس نادي فرسان اللغة العربية بالجامعة، على كيفية تطويع اللغة العربية لتكون جسر عبور بين أحدث أساليب الإدارة، وحاجات سوق العمل العربي، لاسيما أن معظم أصحاب رؤوس الأموال العرب لا يجيدون الإنجليزية، فاللغة العربية تصلح لتكون وعاء يحتوى مختلف المجالات والاتجاهات، فضلاً عن أنماط تعليم اللغة العربية، في مختلف دول الوطن العربي.

من جانبه قال الدكتور وافي حاج ماجد، المستشار الأكاديمي رئيس قسم اللغة العربية بالجامعة العالمية، إن المبادرات تسهم في تعزيز اللغة العربية في الجامعات، وفق أربعة مستويات تخصصية، تضم «التطبيق والأداء والتقويم والبحث العلمي اللغوي والإدارة»، مؤكداً أن تلك المبادرات جاءت نتيجة ثمرة تفاعلية للتعاون الأكاديمي بين قسم اللغة العربية وكلية العلوم الإدارية في الجامعة، ضمن آليات الاندماج والتكامل بين الاختصاصات، مما انعكس على مستوى الارتقاء بالبحث العلمي ومخرجاته المعرفية من التحليل والتنظير إلى المبادرة البحثية القابلة للصياغة في صورة مشروع أكاديمي.

ويرى البروفيسور إبراهيم الكبي عميد كلية العلوم الإدارية في الجامعة، مستشار المعهد الدولي لإدارة المشاريع، أن مبادرة الحوكمة اللغوية، ومبادرة إدارة أقسام اللغة العربية في الجامعات العربية، من خلال إدارة المخاطر والتحديات، وباستعمال أحدث ما توصلت إليه أساليب الإدارة المعاصرة وتعريب المفاهيم وإجراء تطبيقات عملية باللغة العربية، تمثل قفزة نوعية كبرى في حقل التفاعل بين المجتمع ومخرجات الجامعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

.